Thursday, Oct 23rd

Last update06:21:14 PM GMT

ايطاليا - مئات من العمال الغير السريين بين البطيخ والطماطم بمزارع سالنتو

altالشكوى التي قدمتها الكونفدرالية للعمال المزارعيين: "يتم استغلاهم، تهديدهم من قبل ارباب العمل، بالإضافة الى انهم يعملون بصفة غير قانونية. لكن المؤسسات تتظاهر بعدم الرؤية وتغلق أبواب مرافق الاستقبال. يأتون من السنغال، ساحل العاج، تشاد، السودان، بوركينا فاسو، مصر تونس، ليبيا، والمغرب. يقومون بجني المحصول طيلة الصيف بسالنتو من طماطم وبطيخ، اللذان تجدهما فوق مائدة الأكل بجميع أنحاء ايطاليا.

وفقا لبيانات صدرت اليوم عن الكونفدرالية العامة-تشيجل-فلاي، هناك المئات من المهاجرين الذين يعملون بصفة غير قانونية ويستغلون من قبل رؤساء العمل بمزارع مخفية. بناء على رأي السنداكاتو هناك 460 عامل مهاجر يشتغلون كعمال مزارعين بصفة قانونية في يوليوز وغشت إلى سبتمبر، لجمع محصول كبير من الفواكه والخضروات بمزارع ناردو، كلتينا، سكلي، كوبرتينو، ليفيرانو، فيلي برطو تشيساريو. هناك أيضا زيادة بعدد العمال لا تقل عن 800 وحدة، يتواجدون طوال العام
يتم جني المحصول الزراعي بفترة الصيف، بالعموم من قبل العمال المهاجرين، لكن عدد الأشخاص القائمين بهذا النشاط خلال فترة الصيف عرف انخفاضا بالمقارنة مع المعدل السنوي. فقط %5 من العمال الأجانب لديهم عقد عمل بصفة قانونية، و%95 من العمال يشتغلون بصفة غير قانونية يتقاضون اجورا عن العمل اليومي وليست بأجور قارة بالإضافة إلى أنهم يتعرضون للإستغلال من قبل سماسرة العمل أو رؤساء العمل
كما أفادت الكونفدرالية -فلاي- تشجيل من خلال شكوتها ان هناك ما لا يقل عن 2/3 من المزارع المدرجة في اللوائح الثلات السنوية التي تنتج البطيخ / الطماطم، يعمل بها المئات من العمال المهاجرين، االغير مدرجة أسماؤهم بمكتب تشغيل اليد العاملة الأجنبية. بالإضافة الى ان هذا النوع من العمل يتم من قبل أصحاب المزارع المتعاونين مع رؤساء العمل الذين هم أنفسهم من المهاجرين، والذين مع ذلك يتم تعيينهم بالعشرات بصفة قانونية من قبل نفس المزارع
في الوقت نفسه، اقترح السندكاتو فتح مركز استقبال تأسس بالعام الماضي في مزرعة بونكوري، بالريف بمنطقة ناردو. وقررت العمالة في واقع الأمر الابقاء على اغلاقه بعد اقتراح جمعيات أرباب العمل على الإكتفاء بكمية محدودة من العمل بسبب الأزمة
وقال جينو روتيلا-السكرتيرالعام للكنفدرالية بسالنتو: "بعد تحقيق نتائج مهمة جدا، من أجل تحقيق شرعية بالعمل الزراعي ، من أجل حقوق العمال المهاجرين وكذلك استضافتهم، اليوم نشهد انتكاسة مروعة: عمال ليس بإستطاعتنا رؤيتهم، لكن لماذا قررت بعض المؤسسات المحلية على الا نراهم، تراهم فقط عيون رؤساء العمل والشركات التي تستغلهم أما السلطات، الولاة، والمؤسسات لا تستطيع ان تراهم، والذين من خلالهم نحاول التحدث في حل هذه القضية بالنسبة للمهاجرين
بناء على رأي روتيلا: من غير المقبول أن يتم إغلاق مركز الإستقبال، مبررا قوله هذا بناء على ما افادت به جمعية (كولديريتي) حول الازمة في هذا القطاع، مما يعكس تناقضا بشكل صارخ مع نفسه حيث تشيرالبيانات إلى التصدي الذي يعرفه هذا القطاع بالسوق الإيطالية: +%4.9 من الناتج المحلي الإجمالي، +%7 من الصادرات. وعلاوة على ذلك، زيادة في دخل الإيطاليين: ما يعادل %+11.4 في مجال الزراعة
كما علق سلفاتوري الأمين العام-تشجيل ليتشي: يجب فتح بونكوري من جديد. ان العمل الذي قمت به حتى الآن من أجل حقوق العمال ومشروعية عملهم في مجال الزراعة يتحدد من خلال وضع لوائح ترتيبية بمكاتب التشغيل تضمن تشغيل العمال بشكل منظم والقضاء على رؤساء العمل، برطوكول يعمل على استخدام اليد العاملة في مجال إنتاج الخضر والفاكهة بشمال-غرب مقاطعة ليتشي
كما أضاف، آليات لا معنى لها، عامل يعمل في الخفاء ومكان استقبال غيرلائق لا يتسع للعمال في موسم الحصاد. لا بد من إيجاد حل وعلى وجه الاستعجال، جنبا إلى جنب مع جميع المؤسسات. لماذا هناك المئات من العمال في ناردو يعيشون في ظروف مخزية (فقط فكرة انهم لا يتوفرون على الماء تكفي وحدها) نحن سنجعلهم مرئيين