Thursday, Aug 21st

Last update05:35:48 PM GMT

بورما: أقلية مسلمة تحت التهديد

alt

لم يسمع أغلب الناس بشعب رواندا إلا بعد فوات الأوان، ومقتل ٨٠٠ ألف منهم. والآن مصير مسلمي الروهينجا في بورما معلق بخيط رفيع. قام بعض البلطجيين العنصريين بتوزيع منشورات تهدد بالقضاء على هذه الأقلية البورمية. وبالفعل تم قتل الأطفال وارتكاب جرائم لا توصف. جميع الدلائل تشير إلى خطر محدق، ما لم نتحرك الآن.

إن جرائم الإبادة الجماعية تحصل لأننا لا نعنى بها إلا بعد أن تحدث. إن الروهينجا هم شعب مسالم وفقير جداً. إنهم مكروهون بسبب بشرتهم الداكنة، وديانتهم الإسلامية. يبلغ تعدادهم ٨٠٠ ألف، ومن الممكن أن يُبادوا ما لم نبادر الآن. لقد خذلنا ما يكفي من الشعوب، وعلينا أن لا نخذل الروهينجا.

لدى الرئيس البورمي ثين سين القوة والموارد البشرية والمادية لحماية هذه العائلات المسلمة، كل ما عليه فعله هو إصدار أمر بهذا. خلال أيام، سيصل إلى أوروبا كي يروج لانفتاح بلاده الجديد على التجارة. إذا استقبله قادة أوروبا بطلب واضح وقوي لحماية الروهينجا، من المرجح أنه سينصاع لطلبهم. دعونا نصل إلى مليون توقيع وننشر صوراً لما يحدث في بورما خارج أمكان اجتماعه مع الرؤوساء الأوروبيين. 

أدخل عنوان بريدك الالكتروني :